menu
Home About Us Partners Media Center News Success Stories
المشاركة في المنتدى الرابع للمسئولية المجتمعية

 

القاهرة، 7-8 مايو 2018
في إطار فعاليات اليوم الثاني لأنشطة الملتقى السنوي الرابع للمسئولية المجتمعية، شاركت المهندسة/ هدى دحروج، رئيسة الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، والمديرة الإقليمية للصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، في الجلسة الثالثة للمنتدى بمشاركة كل من السيد/ عمرو السجيني، رئيس مجلس إدارة جمعية شباب رجال الأعمال، والمستشار/ محمد عبد الكريم، رئيس محكمة استئناف، والدكتورة/ نيفين عبد الخالق، رئيس لجنة التنمية المستدامة بجمعية رجال الأعمال المصريين، إلى جانب السيد/ حسن مصطفى، رئيس المنتدى.
جاءت الجلسة تحت عنوان "تحقيق نمو مستدام وشامل من خلال إشراك المرأة وذوي الإعاقة في سوق العمل"، حيث كانت حافلة بالنقاشات المثمرة بين المشاركين، واستعرضت م/ هدى تجربة الصندوق المصري لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في تحقيق التنمية المجتمعية المستدامة، انطلاقا من استراتيجية وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات والتي تؤكد على ضرورة إتاحة أحدث الأدوات التكنولوجية لكافة فئات المجتمع وفي مقدمتها تمكين المرأة ودعم ذوي الإعاقة. 
وأكدت م/ هدى دحروج، على أن المشروعات الخاصة بالصندوق تحاول النظر لكل ثقافات المجتمع، في ظل تطور التكنولوجيا السريع وإمكانيات الوصول إليها، وكيف يمكن العمل على تغيير التوجهات الثقافية في المجتمعات المختلفة من أجل خلق الاحتياجات لدى تلك المجتمعات في مجالات يمكن أن تستخدم فيها تكنولوجيا المعلومات.
وتناولت في حديثها كيف يمكن تطوير المجتمعات ذات الثقافات الخاصة مثل المناطق النائية عن طريق برامج التوعية والتهيئة وتوفير البنية التحتية المناسبة للتعامل مع التكنولوجيا، من أجل خلق التنافسية وتطوير الإنتاجية في أعمالهم ومشروعاتهم الصغيرة والتركيز على التدريب بمشاركة الخبرة والمعرفة "know-how" بشكل يضمن في النهاية الوصول إلى استدامة العملية التدريبية والتنمية المجتمعية ككل.
وأضافت أن وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تسعى بشكل مستمر من أجل خلق مجتمع رقمي متكامل بين مختلف الهيئات، عن طريق إدخال الوسائل التكنولوجية وإتاحتها بشكل واسع لكافة الفئات المجتمعية، وفي هذا المجال أعطت دحروج أمثلة لنماذج ناجحة، لأشخاص من ذوي الإعاقة وبعض السيدات الذين استطاعوا تطوير مشروعاتهم والنجاح فيها بشكل لافت باستخدام أدوات تكنولوجيا المعلومات، وأكدت على وجود برامج مختلفة يعمل من خلالها الصندوق والوزارة لخلق وظائف عمل وتسويق الحرف والمنتجات إلكترونيا خاصة لذوي الإعاقة والسيدات الشابات، وأوضحت أن تلك البرامج تراعي عند تنفيذها وتخطيطها التوجه إلى نسبة ثابتة تصل إلى 35% من المستفيدين من تلك الفئات.
وفي هذا السياق أوضحت دحروج أن "الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة لديهم صفات خاصة القدرة على القيام بعمل واحد لعدة ساعات متتالية دور الشعور بملل، ولذلك فمن المفيد أن تتركز توجهات القائمين على دعم هؤلاء الأشخاص بذكاء نحو توجيههم من أجل استغلال تلك المهارة والمقدرة لديهم في إنتاج أعمال تعتمد على النمطية، حيث أنهم يكونون مهيئين بشكل أكبر من غيرهم على الإنتاجية في مثل تلك المجالات الوظيفية".
والجدير بالذكر أن هذا المنتدى يعد بمثابة فرصة لكافة الجهات الحكومية والمجتمع المدني والقطاع الخاص من أجل عرض خطط التنمية ومناقشة أهم القضايا المطروحة ذات العلاقة بالمسئولية المجتمعية واستدامة التنمية.