menu
قصص نجاح الأخبار المركز الإعلامي الشراكات المشروعات إدارة التنمية المجتمعية الرئيسية
وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تشارك في أعمال المؤتمر الدولي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة

 

الإسكندرية 6 مارس 2021
شاركت وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في أعمال المؤتمر الدولي الثاني للأشخاص ذوي الإعاقة، والذى نظمته الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري في الإسكندرية، تحت عنوان (دور ريادة الأعمال ومراكز الإتاحة والتكنولوجيا المساعدة نحو الدمج الكامل).
جاءت مشاركة الوزارة من خلال الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية، حيث قدمت المهندسة هدى دحروج رئبس الإدارة عرضا تقديميا بعنوان "وظائف ومهارات لمستقبل أفضل" تناولت فيه دور التحول الرقمي في دعم الأشخاص ذوي الإعاقة، والذي استهلته بالحديث عن دور التكنولوجيات المتقدمة في دعم الأشخاص ذوي الإعاقة، والتخفيف من الصعوبات التي تواجه هذه الفئة، وتقديم الدعم لهم في الوصول إلى المعلومات على نحو يكفل المعرفة والتواصل الشخصي وممارسة الحياة اليومية باستقلالية.
وأشارت إلى دور التكنولوجيا في التمكين وتحقيق رؤية مصر 2030، حيث سلطت الضوء على المكتسبات التي تحققت خلال السنوات الماضية سواء مكتسبات تشريعية من خلال إصدار قانون الأشخاص ذوي الإعاقة واللائحة التنفيذية له، وتخصيص عام 2018 عاما لذوي القدرات الخاصة، أو من خلال المكتسبات الخدمية المتمثلة في بناء القدرات والرعاية الصحية والتوظيف وغيرها...
وأكدت على أن هناك العديد من السياسات الخاصة التي تتبعها الدولة من أجل دمج وتمكين الأشخاص ذوي الإعاقة والتي تتعلق بضرورة إشراكهم في اتخاذ القرارات وتحديد التدخلات التكنولوجية المطلوبة لتحسين أوضاعهم حيث أن وزارة الاتصالات وتكنولوحيا المعلومات تبذل المزيد من الجهود في هذا المجال بالعمل على تقديم حزم وحلول ابتكارية من شأنها توفير سبل الإتاحة التكنولوجية واستثمار القدرات الإبداعية لدى الأشخاص ذوي الإعاقة، من خلال إطلاق عدة مبادرات ومشروعات تهتم بالتدريب والتوظيف ودعم التعلم الإلكتروني للطلاب ذوي الإعاقة وبناء وتهيئة المنصات الإلكترونية من أجل التوعية والحشد لتغيير النظرة المجتمعية تجاه حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة كقطاع مهم من نسيج المجتمع، فضلا عن إنشاء الأكاديمية الوطنية لتكنولوجيا المعلومات للأشخاص ذوي الإعاقة، والتي تسعى لتطوير المهارات التكنولوجية لهذه الفئة، واستغلال قدراتهم الاستثنائية في تحقيق التنمية الاقتصادية والاجتماعية في مصر. 
واستعرضت الدور المتواصل الذي تقوم به الوزارة بالعمل المشترك مع كافة الجهات المعنية في ضوء استراتيجية التحول الرقمي، واستخدام تكنولوجيا المعلومات من أجل مجتمع دامج لجميع فئاته، حيث تعمل الوزارة على إطلاق الشبكة القومية لخدمات تأهيل ذوي الإعاقة، كأحد أفضل الممارسات والتي تعتبر بمثابة شبكة وطنية تخدم الأشخاص ذوي الإعاقة وذويهم، فيما يمكن اعتبارها (نافذة واحدة) تجمع وتعنى بكافة خدمات التدريب والتأهيل وبناء المهارات من أجل تحقيق الدمج في سوق العمل، بالتكامل والتنسيق بين الشركاء من كافة الجهات الحكومية والدولية والمجتمع المدني.
والجدير بالذكر أن مناقشات المؤتمر تضمنت عدة موضوعات تركزت على بناء المعرفة وحملات التوعية لجميع المعنيين لدمج الطالب ذوي الإعاقة وحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة وزيادة الوعي حول فاعلية مراكز الإتاحة في مؤسسات التعليم العالي والتكنولوجيا المساعدة وشبكة أصحاب العمل وضرورة الاهتمام بتدريب الطلاب ذوي الإعاقة للتوظيف وريادة الأعمال.
وشهد المؤتمر تنظيم العديد من ورش العمل وعرض قصص النجاح للأشخاص ذوي الإعاقة وإقامة معرض لوسائل التكنولوجيا المساعدة ونقاشات لتبادل الأفكار وتعزيز التعاون في مجالات التعليم ودور المجتمع المدني والمسؤولية المجتمعية للشركات والمؤسسات تجاه الأشخاص ذوي الإعاقة وتوفير فرص العمل لهم.