menu
قصص نجاح الأخبار المركز الإعلامي الشراكات المشروعات عن الصندوق الرئيسية
مصر تشارك في اجتماع لجنة الأمم المتحدة المعنية بالعلوم والتكنولوجيا بفيينا 2019

 

فيينا، النمسا/ 15-17 يناير 2019
شاركت مصر ممثلة في وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات في أعمال اجتماع لجنة الأمم المتحدة المعنية بالعلوم والتكنولوجيا من أجل التنمية، والتي انعقدت في العاصمة النمساوية فيينا، على مدار ثلاثة أيام من 15- 17 يناير 2019.

ومثلت مصر في أعمال اللجنة المهندسة هدى دحروج، رئيسة الإدارة المركزية للتنمية المجتمعية بوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، واستهدفت فعاليات الاجتماع مناقشة موضوعين رئيسيين: "أثر التغير التكنولوجي السريع على التنمية المستدامة" و "دور العلوم والتكنولوجيا والابتكار في بناء مجتمعات قوية قادرة على التكيف بمشاركة مواطنيها".

وقد استعرضت دحروج التجربة المصرية في تحقيق التحول نحو المجتمع الرقمي، وذلك من خلال استراتيجية متكاملة تتبناها الدولة وتنطلق من كل من رؤية الحكومة المصرية 2030 للتنمية المستدامة، والأهداف الإنمائية للأمم المتحدة "SDGS"، من أجل خلق حياة أفضل للمصريين.

وخلال مناقشات ورش العمل في اليوم الأول ألقت دحروج الضوء على الاستراتيجيات والسياسات التي تنفذها مصر من خلال وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات للتوسع في البرامج التنموية وتحفيز الاستخدام المبتكر لتكنولوجيا المعلومات لدى المواطنين وخاصة من الشباب، وكيف يؤدي ذلك إلى تمكين وبناء مجتمعات محلية قوية، ترتكز على أسس من الإبداع والابتكار التكنولوجي في كافة قطاعات التنمية المجتمعية من دعم للصحة والتعليم والبيئة وبناء وتوظيف قدرات الشباب، وتمكين المرأة اقتصاديا واجتماعيا.

وجاءت فعاليات اليوم الثاني للاجتماع والذي كان لمصر فيه كلمة رئيسية، من خلال عرض تقديمي لوزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات تناول تأثير التغير التكنولوجي السريع على الدفع بخطط التنمية المستدامة ودورها في إحداث التغيير في سياسات المجتمعات وخاصة تلك الفقيرة والأقل حظاً، وكذلك التأثير الذي يتم على صانعي القرار من خلال تحويل المشروعات التجريبية التي يتم تطبيقها على نطاق محلي إلى مبادرات قومية كبرى تدعم الانطلاق نحو تنمية مستدامة حقيقية، وذلك من خلال عدة أمثلة جاء أبرزها مشروع التشخيص عن بعد الذي بدأ تطبيقه في نطاق تجريبي في بعض المجتمعات المحلية النائية، وبعد أن أثبت نجاحه بين المواطنين هناك تبنته الدولة في مبادرة رئاسية قومية كبرى لنشر خدمات التشخيص عن بعد على أوسع نطاق لتقديم خدمات الرعاية الصحية لكافة مواطني الدولة بشكل أكثر تطوراً.

وفي نفس الإطار أشارت كذلك إلى الدور الفعال الذي تقوم به وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات المصرية ضمن خطط بناء قدرات ومهارات الشباب من الجنسين وتشجيعهم على مزيد من الإبداع والابتكار، من خلال عدة برامج استخدمت نموذج الرائدة المعرفية للوصول بالأدوات التكنولوجية إلى السيدات في المجتمعات المحلية، واللاتي يصعب الوصول إليهن لإتاحة الفرصة لهن للانفتاح على العالم الخارجي وتسويق منتجاتهم الحرفية باستخدام تقنيات حديثة، حيث تندرج تلك المبادرات في إطار التنمية الاقتصادية المحلية التي تدعم خلق بيئة عمل تنافسية صحية لرواد ورائدات الأعمال، بما ينعكس على الإنتاج وتحقيق التنمية المستدامة.